حديث الجمعة 456: لمثبِّطونَ والمُخدِّرُونَ متواجدونَ في كلِّ الأوطانِ   ||  حديث الجمعة 455: كونُوا دُعاةَ محبَّةٍ وتسامح -   ||  حديث الجمعة 454: التَّقاربُ السُّنِّيُّ الشِّيعيُّ هو خَيَارُ الأوطانِ - لانريد وطنًا مأزومًا متوتِّرًا - الخمس من مُسلَّمات المذهب الإماميِّ - زيارةُ وفد صهيونِّيٍّ إلى البحرين   ||  حديث الجمعة 453: التَّقاربُ السُّنيُّ الشِّيعيُّ هو خَيَارُ الأوطانِ   ||  حديث الجمعة 452: الوحدة في ذِكرى المولد النَّبويِّ، وذِكْر مولد الإمام الصَّادق (عليه السَّلام)   ||  حديث الجمعة 451: عصرُ الإمامةِ الخاتمةِ - لكي تصلح الأوطان - استدراك وتوضيح  ||  حديث الجمعة 450: المحاسبةُ والمراجعةُ الذَّاتيَّة   ||  حديث الجمعة 449: حاسِبُوا أنفسَكُمْ  ||  حديث الجمعة 448:مِن كلماتِ الإمام الرِّضا (ع) - ردًا على بعض الردود حول بيان العلماء حول قانون الأحوال الشخصية  ||  حديث الجمعة 448:مِن كلماتِ الإمام الرِّضا (ع) - ردًا على بعض الردود حول بيان العلماء حول قانون الأحوال الشخصية  ||  حديث الجمعة 447  ||  حديث الجمعة 446: موسمٌ للتَّعريفِ بنهجِ الأئمَّةِ من أهل البيت - وقفةُ وفاءٍ وعُرفانٍ - ويستمرُّ الحديث حول قانون الأسرة  ||
موسم الحجِّ هو موسم الأمن، والسَّلام، والوحدة، والتَّآلف. ويوم العيد هو يوم المحبَّة والتَّسامح، فإنْ عجزنا أنْ ننفتح على هذه المعاني الكبيرة في موسم من أغنى المواسم في حياة المسلمين، وفي يوم عظيم من أيَّام الله تعالى، فمتى سوف يستيقظ الضَّمير؟
 
أنت الزائر
1581846
يوم الخميس
20 ربيع الثاني 1438 هـ
صلاة الفجر 5:14
الشروق 6:26
صلاة الظهرين 11:48
الغروب 5:10
صلاة العشائين 5:25
19 يناير 2017
 
 
حديث الجمعة 456: لمثبِّطونَ والمُخدِّرُونَ متواجدونَ في كلِّ الأوطانِ
فالأوطانُ لكي تكونَ أوطانَ خيرٍ، ومحبّةٍ، وإنصافٍ، وعدالةٍ، وأمنٍ، وسلامٍ، وتطوُّرٍ، وازدهارٍ. نَحتاجُ أنْ تَتَوافقَ أنظمتُها وشعوبُها على ما يُحقِّقُ لهذه الأوطانِ كلَّ الخيرِ الصَّلاح، وهذا ليس عسيرًا حينما تصدقُ النَّوايا، وتقوى العزائم، وتتحرَّكُ الإراداتُ، وتتعاونُ القُدُراتُ. أمَّا إذا كان.....
حديث الجمعة 455: كونُوا دُعاةَ محبَّةٍ وتسامح -
وهل النَّكباتُ، والأزماتُ التي تعاني منها أوطان المسلمين في هذا العصر إلَّا نتيجة طبيعيَّة لممارساتٍ خاطئةٍ صادرة من أفرادٍ، أو جماعات، أو مؤسَّسات، أو كيانات، وكلَّما كانت المواقعُ أكبر كانت مسؤوليَّاتها أكبر في إنتاج التَّأزُّمات، والإرباكات، والأخطار التي تواجه الأوطان، وكانت مسؤوليَّاتها أشدُّ ف.....
حديث الجمعة 454: التَّقاربُ السُّنِّيُّ الشِّيعيُّ هو خَيَارُ الأوطانِ - لانريد وطنًا مأزومًا متوتِّرًا - الخمس من مُسلَّمات المذهب الإماميِّ - زيارةُ وفد صهيونِّيٍّ إلى
إنَّ علماءَ الدِّين في البحرين تابعوا بقلق واستنكار هذه الزِّيارةِ المشؤومة، كما ويشجبون أيَّ خطوةٍ في اتِّجاه التَّطبيع مع الكيان الصُّهيونيِّ، وهذا هو موقف كلِّ الغَيَارى من أبناء هذا الشَّعب الذين يرفضون كلَّ أشكال الاختراق لهذه الأرضِ الطَّيِّبة من قبل الصَّهاينة الغاصبين لأرض فلسطين، والحاقدي.....
حديث الجمعة 453: التَّقاربُ السُّنيُّ الشِّيعيُّ هو خَيَارُ الأوطانِ
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وأفضلُ الصَّلواتِ على سيِّدِ الأنبياءِ والمرسلين محمَّدٍ وعلى آلِهِ الهُداةِ الميامين. التَّقاربُ السُّنيُّ الشِّيعيُّ هو خَيَارُ الأوطانِ في زحمةِ التَّحدِّياتِ الصَّعبةِ الَّتي تواجِهُ أُمَّتنا، وتواجِهُ وِحدَتَنَا تأتي القِيمةُ الكبيرةُ ل.....
حديث الجمعة 452: الوحدة في ذِكرى المولد النَّبويِّ، وذِكْر مولد الإمام الصَّادق (عليه السَّلام)
ومن الخُسران كلِّ الخُسرانِ أنْ تُعطَّل القدراتُ النَّاشطة في البلدانِ، فهذه القدرات هي ثروة الأوطان وحصونُها، فيجب أنْ تمارس أدوارَها الفاعلةَ في الفضاءاتِ الحرَّةِ المفتوحةِ ما دام هدَفها العطاُ، والبناءُ، والارتقاءُ بالأوطانِ، ولا يجوز أنْ يحاصرَ أداءاتِها المشروعةَ أيَّةُ مُكبِّلاتٍ، أو مُعوِّقا.....
ليس عسيرًا على أنظمةٍ صادقةٍ وشعوبٍ مخلصةٍ أنْ تتوفَّر على الخيارات الصَّالحة التي يتمُّ التَّوافق عليها؛ من أجل حماية الأوطان، وأمنها، واستقرارها، وازدهارِها؛ ومن أجل مواجهة تداعياتِ مرحلةٍ في غاية الصُّعوبةِ والتَّعقيد، وتحمل أخطارًا مُعبَّأةً بالفتن العمياء، وبكلِّ أسباب الرُّعب، والقلق، واليأس، والضَّياع.
حديث الجمعة 446: موسمٌ للتَّعريفِ بنهجِ الأئمَّةِ من أهل البيت - وقفةُ وفاء
وكذا عندما أكَّدنا على ضرورة (الرُّجوع إلى المتخصِّصين في شؤون الشَّرعيَّة)، فنحن لا ندعو إلى (حكومة رجال الدِّين)، ولا إلى (حكومة ولاية الفقيه)، ولا إلى (حكومة الخلافة). كلُّ هذه العناوين ما وردت إطلاقًا في خطابنا الدِّينيِّ، ولن ترد، فيقول زورًا وبهتانًا مَنْ يتَّهمنا بذلك، وهذا هو خطابنا مفتوح، فأين هي الدَّعوة إلى هذه (المسمَّيات)، كيف ونحن في هذا الوطن الذي يحتضن طوائف، ومذاهب، ومكوِّنات، فهل من الرُّشد، والعقل، والحكمة أنْ يدعو أحدٌ إلى .....
حديث الجمعة 445: الإمامُ زينُ العابدين (عليه السَّلام) صرخة عاشوراء - كلمة
وكلَّما كانت المفاصلةُ تجذَّرت المعطياتُ المذهبيَّة، وغابت قِيم الوحدة والتَّقارب، ونشطت نزعات التَّشطُّر والانقسام، وتنفَّستْ لغة الخصومة والعداء. نريد لعاشوراء أنْ تكون الحاضرة في كلِّ الأوساط. كما نريد لكلِّ الأوساط أنْ تكون حاضرة في موسم عاشوراء. .....
🔴 آية الله قاسم وكبار علماء البحرين: الآخذ بأيّ قانونٍ على خلاف أحك
الحمد لله ربٍّ العالمين وأفضل الصَّلوات على سيد الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الهداة الميامين وبعد: لا يسع أهل مذهب دينيٍّ في العالم أن يخضعوا في أمر زواجهم وطلاقهم وحقوقهم الأسريّة في علاقات الأزواج بعضهم مع بعض، وعلاقات الوالدين والأولاد والمواريث مما تثبت فيه أحكام مذهبهم أن يستجيبوا لشيء مما يخالف ذلك مما يقنّن لهم خارج أحكام المذهب من أيّ جهةٍ من الجهات وأيّ سلطة من السلطات، وأيّ مذهب يمكن أن يبرِّرَ لأهله أن يقعوا في الزّنا وأن يَلِ.....
حديث الجمعة 444: وَقْفَاتٌ بعدَ مَوْسمِ عاشوراء
وهذا لا يعني أنْ لا يستمر الحزن العاشورائيُّ، وأنْ لا تستمر الأهداف العاشورائيَّة، هذا الاستمرار مطلوبٌ، ويجب أنْ نصرَّ عليه، وأنْ ندافع عنه، ولا نجد في هذا ما يعقِّد أوضاع الأوطان، فمدرسة عاشوراء هي مدرسة الإصلاح والبناء والتغيير، وخطاب عاشوراء هو خطاب المحبَّة والتسامح والتآلف، فكم هو مهم جدًّا أن تُستثمر أهداف عاشوراء، وخطاب عاشوراء في معالجة أوضاع الشعوب، وأزمات الأوطان، وهذا الكلام موجَّهٌ لأنظمة الحكم ولجميع القوى الدينية والسِّياسية والث.....
حديث الجمعة 443: بعضُ كلماتٍ مُوَجَّهةٌ إلى جُمْهُورِ عاشوراء
مسؤوليةُ كلِّ المؤمنين أنْ يتعاونوا مع هذه اللِّجان المباركة والمؤيَّدة من قبل العلماءِ الأفاضل، كما نأمل تعاون أصحاب المآتم والقائمين على المواكب مع هذه اللِّجان؛ من أجل إنجاح عملها. كما ندعو الإخوة المؤمنين (حفظهم الله، وآجرهم) أنْ لا تتزاحم هذه المراسم العزائيَّة مع أوقات الصَّلوات، فالإمام الحسين (عليه السَّلام) إنَّما استشهد؛ من أجل أنْ تبقى الفرائض، وأنْ تبقى الشَّريعة، وأنْ يبقى الدّين، وأنْ تبقى القِيم. فيجب على العلماء والخطباء أنْ.....

الحمد لله الذي أذهبَ الليل مظلماً بقدرته ، وجاءَ بالنهار مبصراً برحمته ، وكساني ضياءه وأتاني نعمته . اللهم فكما أبقيتني له فأبقني لأمثاله ، وصل على النبي محمد وآله ، ولا تفجعني فيه وفي غيره من الليالي والأيام ، بارتكاب المحارم واكتساب المآثم ، وارزقني خيره وخير ما فيه وخير ما بعده ، واصرف عني شره وشر ما فيه وشر ما بعده ، اللهم إني بذمة الإسلام أتوسل إليك ، وبِحُرمة القرآن أعتمد عليك ، وبمحمدٍ المصطفى صلى الله عليه وآله أستشفع لديك ، فاْعرف اللهم ذمتي التي رجوت بها قضاء حاجتي ، يا أرحم الراحمين . اللهم اْقضِ لي في الخميس خمساً لا يتسع لها إلا كرمك ولا يُطيقها إلا نِعَمُك : سلامةً أقوى بها على طاعتك ، وعبادةً أستحق بها جزيل مثوبتك ، وسعةً في الحال من الرزق الحلال ، وأن تؤمِنني في مواقف الخوف بأمنك ، وتجعلني من طوارق الهموم والغموم في حصنك ، وصل على محمد وآل محمد ، واْجعل توسلي به شافعاً يوم القيامة نافعاً ، إنك أنت أرحم الراحمين