حديث الجمعة 420: الحديث عن العَصَبيَّة   ||  حديث الجمعة 419: في ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري (عليه السَّلام)  ||  حديث الجمعة 418: وهكذا تشكَّل بناء التكفير في التاريخ   ||  حديث الجمعة 417: الأئمة من أهل البيت ودورهم في تحصين الأمة - الإرهابُ الراهن ومسؤوليات المواجهة - كلمة أخيرة: المالُ الديني   ||  بيان كبار العلماء بشأن قرار وزارة العدل الأخير  ||  حديث الجمعة 416: وتستمر الحربُ النفسية ضدَّ الإسلامِ ودعاتِهِ - الأئمَّة من أهلِ البيت ودورهم في التحصين العقيدي - مسؤوليات أنظمة الحكم في تجفيف منابع الإرهاب - استقلال المؤسَّسات الدِّينية - رحيل الع  ||  حديث الجمعة 415: الدَّعوةُ والتحدِّيات (الحلقة الثانية) - الإرهاب وأدوات المواجهة  ||  حديث الجمعة 414:الدَّعوة والتحدِّيات - الإرهابُ وأدواتُ المواجهة - المؤسَّسات الدينية بين الاستقلال والهيمنة - جريمة نيجيريا ضد أتباع أهل البيت   ||  حديث الجمعة 413: تنَّوع أدوارِ الأئمَّة من أهل البيت عليهم السَّلام - أما آنَ لأزمة هذا الوطن أنْ تنتهي؟   ||  حديث الجمعة 412: أهلُ البيتِ تَنوَعُ أدْوارٍ وَوَحْدَةُ هَدَفٍ - مسؤولياتُ الخِطابِ العاشورائي  ||  حديث الجمعة 411: كيف تتحدَّدُ الهُويةُ العاشورائيةُ لمراسيمِ العَزاء؟   ||  حديث الجمعة 410: مسؤوليَّات الخطاب العاشورائي - حول استمرار استدعاءات العلماء والخطباء والرواديد   ||
حول قضية البعثات: ما يحسمُ الموقف، ويكشفُ الحقيقةَ، ويُنهي هذا الجدلَ هو أن تُنشَر عبر وسائلِ الإعلامٍ كُلُّ الكشوفات بمعدلاتِ المُتفوِّقين والمُتفوِّقات، وتحديد الرغبات الأولى في التخصُّصات، وكيف تمَّت التوزيعات، عندها فقط نستطيع أنْ نَحكمَ للوَزارةِ أو عليها. فما المانعُ من نشر هذه الكشوفات، وهذه الرغبات والتخصُّصات، والتوزيعات؟
 
أنت الزائر
1422988
يوم الأحد
4 جمادى الأولى 1437 هـ
صلاة الفجر 5:05
الشروق 6:15
صلاة الظهرين 11:52
الغروب 5:30
صلاة العشائين 5:45
14 فبراير 2016
 
 
حديث الجمعة 419: في ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري (عليه السَّلام)
• ﴿وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ﴾ (سورة آل عمران/105). • ﴿أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ﴾ (سورة الشورى/ 13). هذا هو خطاب القرآن، فأيّ مِنبرٍ يُمثِّل نهج القرآن فهذا هو نهج القرآن: - أ.....
حديث الجمعة 418: وهكذا تشكَّل بناء التكفير في التاريخ
أمَّا عليٌّ أمير المؤمنين، وحاكم الدولة الإسلامية، ورأس السُّلطة فقد تعامل مع الموقف بكلِّ هدوء وبلا انفعال أو غضب... وأوقف فورة الحشد الغاضب، وعبَّر عن رأيه بقوله «إنَّما هو سبٌّ بسبّ أو عفوٌ عن ذنب» فمن حق الإمام أنْ يردَّ عليه بسبٍّ إن أراد أن يقتص وإلَّا فخيار العفو مفتوح... فتِّشوا عن كلِّ أ.....
حديث الجمعة 417: الأئمة من أهل البيت ودورهم في تحصين الأمة - الإرهابُ الراهن ومسؤوليات المواجهة - كلمة أخيرة: المالُ الديني
المال الديني كالزكاة والخُمس والكفارات والصدقات ونحوها شأن شرعي تحكمه الضوابط والمعايير الفقهية فلا يصح إطلاقًا أن يكون خاضعًا للمؤسَّسات الوضعية وتحت أيّ ذريعة من الذرائع، بل يعتبر من التعدي الصريح على شرع الله أن تفرض الهيمنة الوضعية على المال الديني. وكم هو تناقض أن تُصِرّ الجهات الرسمية ف.....
بيان كبار العلماء بشأن قرار وزارة العدل الأخير
الحمد لله وحدَه، وصلواته وسلامه على خاتم أنبيائه ورسله وآله الطَّاهرين. ليس من أمانة أثقل من أمانة الدِّين والحفاظ عليه، وعلى كلِّ حكم من أحكام شريعته. وليس من عقوبة سوء يلقاها المؤتَمَنُون عليه كالعقوبة التي يلقاها المؤتَمَنُون عليه من تضييعه. وكلُّ مسلم يحمل ثقل هذه الأمانة، ويتحمَّل المسؤوليَّ.....
حديث الجمعة 415: الدَّعوةُ والتحدِّيات (الحلقة الثانية) - الإرهاب وأدوات المواجهة
وكلّما عاشتْ الشعوبُ في ظلِّ أنظمةٍ حاكمةٍلا تعترف بالتمييز بكلِّ أشكالِهِ، ولا تمارسُهُ في كلِّ مؤسَّساتِها وأجهزتِها ومواقِعها، كانت هذه الشعوبُ مُحصَّنةً بدرجةٍ كبيرةٍ جدًّا ضدَّ (الصراعاتِ الطائفيةِ والمذهبيةِ والعرقية) الأمر الذي يحميها من السقوط في منزلقاتِ العنفِ والتطرفِ والإرهاب. المطلوب إ.....
حديث الجمعة 410: مسؤوليَّات الخطاب العاشورائي - حول استمرار استدعاءات العلم
لا زالتْ استدعاءاتُ العلماءِ والخطباءِ والرواديد ومسؤولي المآتم مستمرةً من دونِ أنْ تتضحَ حتى الآنَ أيُّ مبرِّراتٍ مشروعةٍ لهذا الإجراء، سوى المقولات المألوفة: التحريض، إثارة الفتنة، الإساءة إلى الرموز... إنَّنا لا نجد في الخطاب العاشورائي أيَّ انزلاق في اتجاه التأزيم، والفتنةِ، والإساءةِ إلى رموز الإسلام، وقد أكَّد العلماء على ضرورة أنْ يبقى موسم عاشوراء بكلِّ مراسيمِه وشعائرهِ وفعَّالياتِه بعيدًا عن هذه المنزلقات، أمَّا أنْ يُعتبر الحديثُ .....
حديث الجمعة 409: الخطابُ الدينيُّ ومُقاربةُ الشأنِ السّياسيّ: (4) - اليوم ا
الاتجاه الثانيُّ: ويُعطي للخطاب الدّيني مطلقَ الحريةِ في أنْ يقتحمَ السَّاحة السّياسيةّ من كلِّ أبوابها، وأنْ يتعاطى كلِّ شُؤونِها، وشُجُونِها، ومعتركاتِها... ويُبرّر هذا الاتجاه قناعتَه بأنّ ذلك التعاطي المُطلق هو حثٌ مشروعٌ للمنبرِ الدّينيّ، لا يجوزُ مصادرتَهُ أو الجرُ عليه، أو تقييدُهُ، فالتعاطي السّياسيّ مسموحٌ لكُلِ إنسانٍ يملكُ القُدرةَ أنْ يقُول الكلمةَ، وأنْ يُحاسب الأوضاع، مادام ذلك ضِمن الضوابطِ والمعاييرِ السَّليمةِ. فماذا ت.....
حديث الجمعة 408: من آثار الذُّنوب أنها تحبس الدعاء (3) - الخِطابُ الدّينيُّ
إنّنا مع كلَّ النداءاتِ التي تطالبُ بالإفراج هم أبنائنا المعتقلين، ليعودوا إلى مدارسهم، فموقعهم أنْ يكونوا على مقاعدِ الدّراسةِ وليس خلف القضبانِ، موقعهم أن يكونوا في المدراس وليس في السّجون، أمر مؤلمٌ أنْ تبقى عيونُ هؤلاءِ الأبناءِ مشدودةً إلى الأطفال أفواجاً أفواجاً يزحفون إلى المدراس وهم يقبعونَ في السّجون.. ما ينتظر هؤلاء من مستقبل؟ إنّه مستقبلٌ بلا دراسة، بلا علم، من حقّهم أنْ يدرسوا، أنْ يتعلموا لا أنْ يكونوا رهن الإعتقال.. قد يُقال:.....
حديث الجمعة 407:من آثار الذُّنوب أنها تهتك العصم (2) - الخطابُ الدِّينيُّ
إنَّ ما حدث في قرية كرانة من تفجير أمرٌ شائن جدًا، ندينُهُ، ونستنكرُهُ، فللأرواحِ والدماءِ حرمتُها، فالاعتداء عليها انتهاك لهذه الحرمة، وتجاوز لأحكام الدِّين والشرع. إنَّ مَنْ يمارس هذه الأعمال لا يريد خيرًا لهذا الوطن، ولا يريد أمنًا لهذا الشعب. إنَّ الاستنكاراتِ والإدانات لأعمال العنف والإرهاب والتطرُّف مطلوبة وبشدَّة، وتشكِّل ضرورة، إلَّا أنَّ التصدِّي الحقيقي لهذه الأعمالِ الضَّارة بالأوطان أن تعالج أسباب الأزمات معالجة حقيقية، وأن .....
حديث الجمعة 406: الخِطابُ الدِّينيُّ... المسؤلياتُ والإشكالاتُ
عنوانٌ يحملُ درجةً كبيرةً من الخطورةِ والحساسية، كونَ الخطابِ الدِّيني يُشكِّلُ الموجِّهَ الأساسَ لوعي النَّاسِ، ولحركتِهم، ولمواقفِهم على كلَِّ المستوياتِ، مادام الدِّينُ ينتظمُ كلَّ حياةِ الإنسانِ، فإذا استقامَ هذا الخطابُ استقامَ دينُ النَّاسِ، واستقامتْ حياتُهم، وإذا زاغَ هذا الخطابُ شكَّلَ خطرًا على دين الناسِ، وبالتالي على كلَِّ واقِعهم العقيدي والفكري والروحي والأخلاقي والحياتي.. وربَّما قاد النَّاسَ إلى منزلقاتٍخطيرة.....

بسم الله الذي لا أرجو إلا فضله ، ولا أخشى إلا عدله ، ولا أعتمد إلا قوله ، ولا أتمسك إلا بحبله . بك أستجير يا ذا العفو والرضوان ، من الظلم والعدوان ، ومن غِير الزمان ، وتواتر الأحزان ، وطوارق الحَدَثان ، ومن اْنقضاء المدة قبل التأهب والعُدة ، وإياك أسترشد لما فيه الصلاح والإصلاح ، وبك أستعين فيما يقترن به النجاح والإنجاح ، وإياك أرغب في لباس العافية وتمامها ، وشمول السلامة ودوامها ، وأعوذ بك يا رب من همزات الشياطين ، وأحترز بسلطانك من جَوْرِ السلاطين ، فتقبَّل ما كان من صلاتي وصومي ، واْجعل غدي وما بعده أفضل من ساعتي ويومي ، وأَعزَّني في عشيرتي وقومي ، واْحفظني في يقظتي ونومي ، فأنت الله خيرٌ حافظاً وأنت أرحم الرحمين . اللهم إني أبرأُ إليك في يومي هذا وما بعده من الآحاد ، من الشرك والإلحاد ، وأُخلص لك دعائي تعرضاً للإجابة ، وأُقيمُ على طاعتك رجاءً للإثابة ، فصلِّ على محمد خير خلقك الداعي إلى حقك ، وأَعزَّني بعزك الذي لا يُضام ، واْحفظني بعينك التي لا تنام ، واْختم بالاْنقطاع إليك أمري ، وبالمغفرة عمري ، إنك أنت الغفور الرحيم ، برحمتك يا أرحم الراحمين